تفاصيل الخبر
تفاصيل الخبر
مبادرة شخصية من رجل الأعمال الإماراتي خلف الحبتور دعماً للقطاع الصحي اللبناني
07-09-2020

- شملت المبادرة 10 من كبار المستشفيات، وتتعدى قيمتها المليوني دولار
- قيمة الدعم المقدم من الحبتور منذ انفجار بيروت تعدت الثلاثة ملايين دولار

في مبادرة شخصية من رجل الأعمال الإماراتي خلف أحمد الحبتور، قام فريق مجموعة الحبتور في لبنان بتقديم معونات طبية طارئة لعدد من المستشفيات اللبنانية.

في خطوة أولى، وتنفيذاً منه للخطة التي رسمها لمساعدة لبنان واللبنانيين عقب الانفجار الضخم الذي وقع في مرفأ بيروت وألحق دمارا واسعا بعدد كبير من الأحياء والمباني والمستشفيات، جرى توزيع مساعدات طبية للمستشفيات اللبنانية الأكثر ضرراً وتم إمدادهم بالمعدات المنقذة للحياة وخدمات الرعاية الصحية الأساسية.

ووزعت المعدات والادوات الطبية التي تتخطى قيمتها المليوني دولار أمريكي على المستشفيات المتضررة في مختلف المناطق بإشراف القاضي الشيخ خلدون عريمط، رئيس المركز الإسلامي للدراسات والمعلومات في بيروت. وقد شملت هذه المبادرة المستشفيات التالية: هارون، المقاصد، المشرق، رزق، مستشفى رفيق الحريري، أوتيل ديو، مستشفى قلب يسوع، سان شارل، الوردية ومستشفى المعونات جبيل.

في إطار هذه الحملة الخيرية الإنسانية، أثنى الشيخ خلدون عريمط على هذه المبادرة النوعية قائلا": "السيد خلف احمد الحبتور جسّد ويجسّد بشخصه، قولاً وفعلاً، كل معاني العطاء والايمان والانسانية والكرم العربي الأصيل. وكل أمنيات وتمنيات السيد الحبتور من هذه المساعدات الطبية للمستشفيات التي احتضنت الجرحى والمصابين أو تضررت، ألا يرد أي مواطن صاحب حاجة للدواء، وألا يرد أي مريض من على باب مستشفى بسبب عدم قدرته على دفع بدل الاستشفاء".

وأضاف: "لطالما كان للبنان وشعبه مكانة مميزة في قلب وعقل ووجدان السيد الحبتور ولا زال. وهذه الحملة الخيرية الطبية للمستشفيات المتضررة ما هي الا مرحلة من مراحل المساندة، من خطة مساعدات متعددة الجوانب تقوم بها مؤسسة خلف احمد الحبتور لتقديم العون والدعم للمتضررين من ابناء الشعب اللبناني من جراء الانفجار الكبير، وبسبب الازمة الاقتصادية والمالية الحادة التي عصفت بلبنان".

وفي خطوة ثانية، قد خصص الحبتور مبلغ يتعدى المليون دولار أمريكي لترميم عدد من المنازل المتضررة نتيجة الانفجار في منطقة الشرفية وجوارها، بالتعاون مع Ground 0. ويبلغ عدد المنازل التي تشملها هذه الخطوة من الدعم ما يقارب الـ 160 منزلا متضررا".

يذكر أن خلف الحبتور قدّم مساهمات سخيّة إلى لبنان بأشكال متعددة خلال العقد المنصرم. آخرها كان في ديسمبر المنصرم، حيث قدم مساعدات إنسانية لأكثر من 11 آلاف عائلة في 100 قرية لبنانية على شكل مواد غذائية وبطانيات. كما تبرع بمستشفى خلف الحبتور - حرار في شمال لبنان.